سبتمبر 21, 2020

MLT Group

تبحث عن الغريب في عالمك ونحن اختصرناه في عالمنا

“هرمون الذكورة” يحرم عداءة من المشاركة في سباقات 800م

شارك على

باسم “النزاهة الرياضية” رفضت المحكمة العليا السويسرية الطعن المقدم من العداءة الجنوب إفريقية كاستر سيمينيا ضد قرار محكمة التحكيم الرياضي.

ويصنف الاتحاد الدولي العداءة بيولوجيا كذكر بسبب ارتفاع مستويات التستوستيرون لديها .

كانت تأمل سيمينيا أن تشارك في سباقات 800 متر بدون أن تخضع لعلاج للحد من مستوى التستوستيرون لديها .

ودخلت العداءة الإفريقية بمواجهة مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى منذ عام 2009.

ورفعت سيمينيا قضية ضد القواعد المثيرة للجدل للاتحاد الدولي للعبة حول مستويات التستوستيرون لدى الرياضيات.

وهرمون تستوستيرون مسؤول عن زيادة الكتلة العضلية والقوة والهيموجلوبين ليزيد من معدلات التحمل.

وترى بعض المنافسات أن المعدلات المرتفعة لهذا الهرمون لدى السيدات يمنحهن أفضلية غير عادلة.

تجد حاملة الذهبية الأولمبية مرتين في سباق 800 م وبطلة العالم ثلاث مرات هذه القواعد الجديدة “تمييزا” و”إنتهاك لكرامتها الإنسانية”.

وقالت “أشعر بخيبة أمل كبيرة من هذا القرار، وأرفض السماح للاتحاد الدولي أن يمنعني من أن أكون على ما أنا عليه”.

وتابعت”استبعاد الرياضيات او تعريض صحتنا للخطر بسبب قدراتنا الطبيعية يضع ألعاب القوى على الجهة الخاطئة من التاريخ”.

وتتابع سأتابع كفاحي من أجل حقوق الإنسان للرياضيات، إن كان على المضمار أو خارجه،حتى نتمكن جميعا من الركض بحرية كما وُلدنا.

وتختم حديثها قائلة : أعرف ما هو صحيح وسأبذل قصاري جهدي لحماية حقوق الانسان الاساسية، للشابات اينما تواجدن”.

وأشارت محكمة لوزان إلى اهمية “عدالة المسابقات”، مؤكدة أن مستوى هرمون التستوستيرون مساو لمستوى الرجال يمنح الرياضيات “أفضلية لا يمكن التفوق عليها”.

واكدت المحكمة أن العلاج الهرموني “ينتهك بشكل خطير الحق في السلامة الجسدية”.

وأشارت الى أن الرياضيين المعنيين بالأمر بإمكانهم أن “يرفضوا بحرية”اتباع العلاج.

أكد الاتحاد الدولي أن تمتع أي عداءة بمستويات ذكورية من التستوستيرون، يؤدي إلى زيادة في حجم العظم والعضلات والقوة.

ومن أجل العدالة على العداءات اللواتي يتمتعن بنمو جنسي مختلف، خفض مستويات التستوستيرون قبل المنافسة على المستوى الدولي.

وتركز سيمينيا على سباق 200 متر الذي لا تشمله القوانين في طوكيو التي تأجلت للعام المقبل بسبب وباء كوفيد-19.